متهمة بقتل زوجها بالإسكندرية: كان يعايرنى بثقل وزنى ويرفض النوم بجوارى

park 18 أكتوبر, 2016 , 16:38 م

"كان دائماً يعايرنى بوزنى الثقيل ويرفض النوم بجوارى، وكنت أحاول بذل كل جهدى  لإسعاده على الرغم من فرق السن الكبير بينى وبينه، فهو يكبرنى بأكثر من 13 سنة، وأقوم بخدمته ليل نهار بلا فائدة، وكان دائم استخدام مواقع التواصل الاجتماعى والفيس بوك، وعندما كنت أسأله كان ينهرنى، ويتهمنى بالسمنة فى الجسد والعقل".. هكذا تحدثت  "د.م" 37 سنة ربة منزل، فى تحقيقات النيابة العامة بالدخيلة، بعد اتهامها بقتل زوجها وذبحه بالسكين.

 

وأضافت المتهمة فى اعترافاتها: "يوم الحادث، وبعد ذهابه إلى النوم، أخذت الهاتف المحمول منه، وبدأت أتابع ما عليه، وتفاجئت برسائل خاصة بينه وبين عدد من السيدات، واتفاقيات على مواعيد للخروج معه، ووجدته يتحدث عنى بطريقة سيئة معهن، فلم أشعر بنفسى إلا وسحبت السكين من المطبخ، وعندما أفاق وحاول إبعادى طعنته بها عدة طعنات".

 

وتقول المتهمة: "ظللت أصرخ وأبكى بجواره حتى تجمع الأهالى، وسحبوه إلى المستشفى وذهبت معهم وأنا أبكى نادمة على ما فعلته، لأنه حب حياتى".

 

وكان المقدم ياسر القطان رئيس مباحث قسم شرطة الدخيلة بالإسكندرية، تلقى بلاغا  من مستشفى بوصول "خ. ا" 51 سنة، صاحب ورشة خراطة، مقيم دائرة القسم، مصابا بجرح قطعى بالرقبة والصدر من الناحية اليسرى والساعدين وتوفى.

 

وبالفحص تبين قيام زوجته "د. م" 37 سنة ربة منزل مقيمة بذات العنوان، بالتعدي عليه بالضرب بسكين المطبخ محدثه إصابته التى أودت بحياته، إثر حدوث مشادة بينهما تطورت إلى مشاجرة، بسبب اكتشافها خيانته لها بمراسلة بعض السيدات على هاتفه المحمول.

 

وتمكن ضباط وحدة مباحث القسم  من ضبطها، وبمواجهتها اعترفت بارتكاب الواقعة  وبإرشادها تم ضبط الأداة المستخدمة، وتحرر المحضر إدارى قسم الدخيلة، وبالعرض على النيابة  العامة قررت حبسها 4 أيام على ذمة التحقيقات، والتصريح بدفن الجثة، بعد عرضها على الطب الشرعى، وانتداب قسم الأدلة الجنائية، وتصوير الجريمة.


تعليقات ( 0 )

اترك تعليق

* ملاحظة : علق بـ (150) حرف