إجراء تجربة عملية لاختبار قدرة أجهزة الدولة على أداء مهام البحث والإنقاذ

park 19 أكتوبر, 2016 , 18:32 م

أجرت القوات المسلحة تجربة من شأنها تأكيد قدرة الأجهزة المعنية بالدولة على التخطيط والتنسيق والعمل المشترك لتأمين الجبهة الداخلية ومواجهة الكوارث والحوادث الجسيمة، حيث نفذ مركز البحث والإنقاذ الرئيسى للقوات المسلحة التجربة العملية "مصر 3"، والتى تتمثل فى انقاذ ركاب مركب هجرة غير شرعية بعد تعرضها للغرق قبالة سواحل بورسعيد، وذلك بمشاركة وحدات من القوات المسلحة والعديد من الوزارات والهيئات والأجهزة المعنية بالدولة.

بدأت التجربة بالتقاط مركز البحث والانقاذ الرئيسي للقوات المسلحة إشارة استغاثة تفيد بتعرض مركب صيد مصرى للغرق على مسافة 14 ميل بحرى من سواحل مدينة بورسعيد أثناء محاولة للهجرة غير الشرعية إلى إحدى الدول الأوروبية، وعلى الفور بدأت إجراءات تنفيذ خطة الانقاذ بالتنسيق بين مركز البحث والانقاذ للقوات المسلحة ومركز عمليات محافظة بورسعيد وهيئة موانئ بورسعيد، ومركز عمليات وزارة النقل، حيث صدرت الأوامر بسرعة خروج إحدى الوحدات التابعة للقوات البحرية بالتحرك لمنطقة الاستغاثة والبحث عن المركب المنكوب وسرعة انقاذ الناجين والتقاط الضحايا، كما أقلعت إحدى الطائرات لتنفيذ أعمال البحث والإنقاذ الجوى وتأكيد إحداثيات الموقع وإلقاء الرماثات ومعدات الانقاذ إلى المنكوبين وتوجيه الوحدة البحرية إلى مكان الحادث لالتقاط الناجين والمصابين وانتشال الغرقى وتقديم الدعم الإدارى والطبى وعمل الإسعافات الآولية اللازمة ونقلهم إلى ميناء بورسعيد.

كما قام مركز عمليات محافظة بورسعيد بالتنسيق مع الأجهزة المعنية ومركز معلومات ودعم اتخاذ القرار بمجلس الوزراء بدفع أعداد كبيرة من سيارات الإسعاف التابعة للمحافظة وفتح معسكر إيواء لاستقبال الناجين وتقديم التدخل الطبى السريع بمشاركة جمعية الهلال الأحمر المصرى ونقل الحالات إلى المستشفيات لتلقى العلاج، وتنفيذ الإخلاء الجوى للحالات الحرجة ونقلها إلى المراكز التخصصية.

وتهدف التجربة "مصر 3" إلى التأكد من قدرة وجاهزية مراكز ومنظومات استقبال إشارات الاستغاثة، ورد الفعل السريع لعناصر البحث والإنقاذ التابعة للقوات المسلحة من القوات البحرية والجوية والعناصر المعاونة من الجهات المدنية المعنية بعمليات الإنقاذ وقدرتها على التعامل مع الكوارث والحوادث المختلفة.

ونجحت التجربة فى تنفيذ العديد من الأهداف المخططة لها، من خلال إجراءات القيادة والسيطرة وتنظيم التعاون وتنسيق أعمال الانقاذ والإخلاء وتقديم الدعم اللوجستى الكامل، فضلًا عن صقل مهارات وخبرات الكوادر العاملة فى هذا المجال.

كما تم على جانب التجربة تنظيم معرض لأحدث الأجهزة والمعدات التى تستخدم فى عمليات البحث والإنقاذ داخل المركز، واستمع الحاضرين إلى شرح تفصيلى تضمن الإمكانات والقدرات التى تعمل ضمن منظومة البحث والانقاذ داخل القوات المسلحة.

ومن جانبه، أكد مدير مركز البحث والانقاذ الرئيسى للقوات المسلحة على الدور الذى يقوم به المركز بالتعاون مع القوات البحرية والجوية وحرس الحدود فى تنفيذ مهام البحث والانقاذ والتأمين ضد الكوارث والحوادث المختلفة بالتنسيق مع العديد من الأجهزة والوزارات المعنية بالدولة لتقديم خدمة البحث والانقاذ بكفاءة عالية وتقليل زمن الاستجابة وسرعة إنقاذ الأرواح والممتلكات والحد من الإصابات والخسائر البشرية الناجمة عن الحادث، مشيرًا إلى حرص القيادة العامة للقوات المسلحة على تزويد المركز بأحدث منظومات البحث والإنقاذ وتزويده بكافة الأجهزة والمعدات بما يمكنه من سرعة الاستجابة والتدخل السريع لتنفيذ كافة المهام المخططة والمواقف الطارئه التى يمكن التعرض لها برًا وبحرًا على كافة الاتجاهات الاستراتيجية للدولة.

شارك فى تنفيذ التجربة عدد من ممثلى الأجهزة والهيئات المعنية بوزارات الطيران المدنى والداخلية والخارجية والسياحة والبترول والثروة المعدنية والتضامن الاجتماعى، ووزارة النقل ممثلة فى "الهيئة المصرية لسلامة الملاحة البحرية وقطاع النقل البحرى وهيئة موانئ بورسعيد"، ووزارات التنمية المحلية والصحة والسكان والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والكهرباء والبيئة، بمشاركة جهاز الأمن القومى ومركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار وهيئة قناة السويس والجهاز القومى لتنظيم الاتصالات والجهاز المركزى للتعبئة العامة والاحصاء ، إضافة إلى الأجهزة التنفيذية بمحافظة بورسعيد  وجمعية الهلال الأحمر المصرى . 

 


تعليقات ( 0 )

اترك تعليق

* ملاحظة : علق بـ (150) حرف