"إم إس دى مصر" تشارك فى المؤتمر الدولى الـ68 لجمعية جراحة العظام المصرية

park 30 نوفمبر, 2016 , 22:44 م

آية أيمن

على مدار 56 عامًا عملت "إم إس دى مصر" على المحافظة وتحسين الصحة العامة للمرضى 

 
تنطلق فعاليات المؤتمر الدولى الـ68 لجمعية جراحة العظام المصرية، بمشاركة شركة "إم إس دى مصر" للصناعات الدوائية، وذلك فى الفترة من 28 نوفمبر إلى 1 ديسمبر 2016، وبحضور 3 آلاف طبيب من مصر والوطن العربى ومختلف أنحاء العالم، وذلك حرصًا من شركة "إم إس دى مصر" على استفادة المجتمع الطبى المصرى من الخبرات الدولية.
 
كما يحضر المؤتمر هذا العام 50 خبيرًا أجنبيًا فى كافة مجالات طب العظام من الولايات المتحدة وكندا واستراليا ودول اوروبا والخليج العربى، كمحاضرين ومشاركين فى ورش العمل، التى تُعقد على هامش المؤتمر لمناقشة كافة التخصصات الطبية، والتى تشمل المفاصل الصناعية، والعمود الفقرى، والطب الرياضى، ومناظير المفاصل، إلى جانب جراحات إطالة العظام، وإصلاح التشوهات كما سيتم مناقشة أحدث الأبحاث العلمية فى مجال علاج أمراض العظام المزمنة وعلى رأسها مرض خشونة المفاصل. 
 
ويرأس الجلسة الافتتاحية الدكتور عادل عدوى – وزير الصحة والسكان الأسبق، الدكتور علاء الدين الزهيرى – رئيس جمعية جراحة العظام المصرية، والدكتور جمال حسنى – رئيس اللجنة العلمية المنظمة للمؤتمر وعضو مجلس إدارة جمعية جراحة العظام المصرية و الدكتور هانى موافى ، أمين صندوق الجمعية. 
وخلال كلمته، أكد الدكتور "الزهيرى" أن "الهدف الرئيسى من هذا المؤتمر، الذى يُعد من أوائل مؤتمرات العظام فى الشرق الأوسط، هو فرصة لتبادل المعارف والخبرات بين خبراء طب العظام المختلفة، وقد حرصت جمعية جراحة العظام المصرية على حضور أكثر الأسماء شهرة فى عالم جراحة العظام فى كافة دورات المؤتمر السابقة".
وقال الدكتور جمال حسنى: "يناقش المؤتمر كل ما هو جديد فى مجال جراحة العظام والثورات الحديثة فى علاج الحالات الصعبة والمعقدة بالإضافة إلى تدريب شباب الأطباء على العمليات الصعبة فى وجود الخبراء الأجانب من مختلف دول العالم.
 
كما أضاف "قدمنا كل المجهودات لجعل المؤتمر هذا العام احتفالا علميا للمشاركين ومرافقيهم بشأن الجوانب العلمية والمستويات الاجتماعية على حد السواء، على الرغم من الوضع الراهن فى بلادنا، سوف نعقد المؤتمر فى نفس التاريخ والمكان. وأود أن أرحب بضيوفنا فى الخارج والعرب على مشاركاتهم. وأتمنى لهم إقامة مثمرة."
ومن جانبه، أشار الدكتور عادل عدوى – وزير الصحة والسكان الأسبق، إلى "أن هناك العديد من الأسباب التى تؤدى إلى أمراض العضلات والعظام الروماتيزمية، كما أن هذه الأمراض يمكن أن تصيب أى شخص فى أى فئة عمرية سواء نساء أو رجال، مؤكدًا أن هناك أنواعا مختلفة من أمراض التهاب المفاصل التى يمكن أن تصيب بعض الفئات السكانية دون غيرها كالتهاب المفاصل الروماتويدى والذئبة والتى تصيب النساء فى الأغلب، بينما يُعد الرجال أكثر تأثرًا بالالتهاب الفقارى المفصلى.
 
وأوضح الأستاذ الدكتور عادل عدوى أن أنماط حياة الأفراد يمكن أن تعمل كحافز للإصابة بهذه الأمراض كالتدخين والسمنة المُفرطة وعدم ممارسة الرياضة وهى كلها عوامل مساعدة على الإصابة بالمرض" .
 
الجدير بالذكر أيضا أن شركة "إم إس دى"، المشاركة بالمؤتمر، هى شركة عالمية رائدة فى مجال الرعاية الصحية، وقد ساهمت على مدى 125 عامًا فى الحفاظ على صحة الأفراد على مستوى العالم. "إم إس دى" تؤمن أن التعليم والتدريب الطبى لا يعمل فقط على تطوير جودة الرعاية المُقدمة للمرضى، بل يساهم أيضًا فى جعل الإنفاق أمثل فى نظام الرعاية الصحية من خلال زيادة المعرفة التى تؤدى للتشخيص المبكر وعلاج المرضى بشكل أفضل. وقد أطلقت "إم إس دى" مؤخرا عقارا جديدا لعلاج الألم المزمنة للمرضى فى مصر بسعر مناسب، خاصة وأن الخلل الوظيفى فى الجهاز العضلى الهيكلى وآلامه يعد السبب الرئيسى المسئول عن 14% تقريبًا من زيارات المرضى لأطباء الرعاية الأولية، وعادة ما تتفاقم هذه المشكلة وتسبب العجز، الأمر الذى يمثل عبئًا على المجتمع بسبب انخفاض معدلات الإنتاج وارتفاع تكاليف العلاج. 
 
وأطلقت "إم إس دى" هذا العقار بهدف تخفيف الألم وتحسين جودة حياة المرضى الذين يعانون من آلام مزمنة أو الحادة، وكلما كان العقار تناوله أسهل، تحسنت نتائج السيطرة على الألم وبالتالى يستطيع المريض متابعة أنشطته التى قد يعيقه الألم عن ممارستها على نحو طبيعى.
 
وبدأت "إم إس دى" عملها فى مصر منذ 56 عاماً، وبالتحديد عام 1960م، ولطالما وضعت نصب عينيها هدف واحد، وهو خلق مستقبل أكثر إشراقا للمحافظة على وتحسين الصحة العامة للمرضى.


تعليقات ( 0 )

اترك تعليق

* ملاحظة : علق بـ (150) حرف