التشويش على قناتين تلفزيونيتين إسرائيليتين بسبب منع الآذان

park 30 نوفمبر, 2016 , 14:39 م

أ ف ب

اخترق قراصنة معلوماتيون مساء الثلاثاء موجات بث قناتين تلفزيونيتين إسرائيليتين لفترة قصيرة، وبثوا رسائل ذات مضمون إسلامى تعتبر أن الحرائق التى اندلعت مؤخرا فى الدولة العبرية هى "عقاب من الله".

ويأتى تشويش البث بينما يصوت البرلمان الإسرائيلى الاربعاء على مشروع قانون اثار غضب المسلمين يقضى بالحد من استخدام مكبرات الصوت فى المساجد لرفع الآذان.

وتم اختراق بث القناة التلفزيونية الثانية والقناة العاشرة الخاصتين لمدة ثلاثين ثانية وبث صور للمسجد الاقصى فى القدس، مع صوت الاذان يتردد فى الخلفية.

وظهرت على الشاشة كتابات باللغة العبرية تقول "الله اكبر" و"النار التى تحرق القلوب" بالاضافة إلى "عقاب من الله"، فى اشارة إلى اندلاع سلسلة حرائق الاسبوع الماضى فى اسرائيل والضفة الغربية المحتلة.

وربط العديد من مستخدمى الانترنت بين الحرائق ومشروع القانون الذى يمنع مكبرات الصوت، مؤكدين أن الحرائق عقاب من الله على منع الاذان.

ومشروع القانون الذى يشمل نظريا كل اماكن العبادة يستهدف بشكل خاص المساجد. وقد اثار غضبا عارما لدى المسلمين فيما اتهمت المنظمة غير الحكومية "المعهد الاسرائيلى للديموقراطية" اليمين باستغلال المسالة لغايات سياسية.

ويشكل العرب نحو 17,5% من سكان اسرائيل وغالبيتهم من المسلمين الذين يتهمون الغالبية اليهودية بالتمييز بحقهم.

ويتخوف المسلمون أيضا من تأثير مشروع القانون على المسجد الاقصى، اولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين لدى المسلمين.

وهاجم قراصنة معلوماتية موالون لنظام الرئيس السورى بشار الاسد فى تموز/يوليو 2014 خلال الحرب الاسرائيلية على قطاع غزة، حسابا للجيش الاسرائيلى على موقع تويتر.

وفى عام 2012، شن قراصنة معلوماتيون قالوا انهم من السعودية ومن قطاع غزة حملة هجمات الكترونية ضد المواقع العامة لبورصة تل ابيب والخطوط الجوية الاسرائيلية.

ونشر القراصنة أيضا تفاصيل عشرات الاف البطاقات الائتمانية التى يملكها اسرائيليون.


تعليقات ( 0 )

اترك تعليق

* ملاحظة : علق بـ (150) حرف