عماد متعب طمعان فى "كرم" الشراقوة للهروب من "جحيم" الأهلى

park 30 نوفمبر, 2016 , 17:54 م

كتبت لبنى عبد الله

بطموح رد الاعتبار ، وطمعاً فى "كرم أهل الشرقية" المعتاد ، يعود عماد متعب مهاجم الأهلى للظهور على مسرح الأحداث الأهلاوية فى مباراة فريقه، المقرر لها الثامنة مساء الليلة مع الشرقية، ضمن مواجهات الجولة الثانية عشرة للدورى بعد غياب دام 109 أيام منذ مباراة زيسكو الزامبى فى دورى الأبطال الإفريقى، والتى سجل فيها ملك الأهداف القاتلة هدفاً للفريق الأحمر

 

1
 

عماد متعب حصد عدد غير طبيعي من البطولات لدرجة أنه أصبح في رصيده بطولات أكثر من التي فازت بها أندية بأكملها في مصر وأفريقيا، فقد حقق اللاعب 5 بطولات لدوري أبطال إفريقيا وبطولة للكونفدرالية الإفريقية و4 ألقاب للسوبر الإفريقى و7 للمصرى و3 بطولات كأس مصر و8 ألقاب دورى بمجموع 28 لقبا.

وبعد سنوات التألق والإبداع والأهداف القاتلة مع البرتغالى مانويل جوزيه وزميليه أضلاع مثلث الرعب محمد أبو تريكة ومحمد بركات وجد القناص نفسه وحيداً يخوض معارك شرسة من أجل الظهور فى مباراة أو منحه فرصة كافية لهز الشباك.

 

2
 

كان متعب أحد أهم أعضاء الجيل الذهبي مع الاهلى ومنتخب مصر لكن بعد مرور 13 سنة من الانطلاقة الرائعة التى بدأت فى 2003 يجد عماد متعب نفسه في عام 2016 في صراع شديد ومرير ضد الزمن، وبالرغم أنه مازال فى الثالثة والثلاثين من عمره إلا أنه يجد صعوبة كبيرة فى الحصول على فرصة للمشاركة ولو بديل فى الولاية الجديدة لحسام البدرى فى الأهلى.

 

3
 

وفي ظل الفترة الصعبة التي عاشها متعب بعد تخطيه الـ30 من عمره واعتزال رفقاء النجاح مرت لحظات أصعب على اللاعب من بينها الصدام الذي حدث مع الأسباني جاريدو في دوري أبطال أفريقيا عندما رفض متعب تسديد ركلة الجزاء في مباراة المغرب التطوانى لتكون هذه الواقعة محل جدل كبير وضعه فى اتهام مباشر أمام الجمهور.

4
 

وفى نهاية 2016 لعب الأهلى 11 مباراة فى الدورى لم يجد خلالها متعب لنفسه دوراً مع حسام البدرى المدير الفني لفريقه، ليأتي الوقت وينفجر عماد متعب غضباً ليخبر مدربه بأنه غير راضي عن هذا الوضع ثم يغادر المران فى واحدة من أصعب اللحظات فى مشوار عماد مع النادى الذى تربى بين جدرانه وطرقاته.

5
 

 

فهل يتسبب فريق الشرقية فى منح متعب قبلة الحياة بالمشاركة والتسجيل والعودة للحياة الكروية للرد على تجاهل البدرى واستغلال الفرصة الأخيرة قبل إتخاذ القرار الصعب سواء بإعلان اعتزال الساحرة المستديرة فى 2017 رفضاً للاستمرار بهذه الطريقة أو حزم الحقائب ومغادرة جدران القلعة الحمراء بحثاً عن عرض خليجى لنهاية المشوار.

 


تعليقات ( 0 )

اترك تعليق

* ملاحظة : علق بـ (150) حرف